مرض السكري، هو المرض الذي يسبب الأضرار لمختلف الأعضاء نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم. من بين هذه الأعضاء الجلد. لكن أهمية الجلد الرئيسية في مرض السكري هو دوره في وضع التشخيص. العلامات المبكرة للجلد تكون سببا للبحث بأستمرار. هذه العلامات هي مثل تصلب الأصابع و البلى الحيوي الشحماني و الالتهابات الفطرية والبكتيرية الشائعة و جروح الساقين و الحلقي الحمامي المهاجرة في الغلوكاغونوم و تساقط الشعر (تساقط الشعر الكربي) و نتيجة بقاء نسبة السكر مرتفعة لعدة شهور يتأثر الجلد والأعضاء الأخرى مثل العينين والكليتين والأعصاب والأوعية الدموية. يتم الكشف عن أوجه التشابه بين مضاعفات العضو من خلال نتائج مؤشر نسبة السكر في الدم في الشهرين الماضيين الهيموجلوبين C1A (C1HBA).

تسمى كريات الدم الحمراء بالهيموجلوبين وهو تدمير العمر الافتراضي لخلايا الدم الحمراء التي هو 2 شهرين وإزالتها من الجسم. ارتفاع نسبة السكر في الهيموجلوبين يسبب الى ارتفاع درجة الغليكوزيل. ويبقى هذا الهيموجلوبين الغليكوزيلاتي (C1HBA) في الدم لمدة شهرين حتى طرح الهيموجلوبين من الجسم. يصل هذا الهيموجلوبين الى جميع الأعضاء من خلال الدم ويسبب الغليكوزيلاتي في البروتينات ايضا. ويسبب في الجلد الغليكوزيلاتي لجزيء الكولاجين. بينما الكولاجين، الذي يعتبر بروتين، ينهار باستمرار من قبل الإنزيمات عند الشباب ويبني نفسه من جديد فعند المسنين ومرضى السكري يكون مقاوم بسبب تشكل الغليكوزيل ويصبح الكولاجين القديم متراكم ولا يتكون الكولاجين الجديد. وهذه هي علامة على شيخوخة الجلد لدى كبار السن ومرضى السكري.