رائحة الفم الكريهة هو أمر شائع جدا في يومنا هذا بما في ذلك المجتمع المتحضر. وهوسبب إصابة إجتماعية. ويجلب ايضا المشاكل الاجتماعية والنفسية. باعتبار 90% من رائحة الفم الكريهة مصدرها الفم فمن الضروري تلقي العلاج من أجل إجراء فحص كامل للفم والقضاء على مشاكل الأسنان واللثة وتوفير النظافة للفم وتنظيف سطح اللسان والقضاء على مصادر العدوى. يوجد في عيادتنا أحدث الأساليب العلمية في هذا الصدد، يتم تشخيص رائحة الفم الكريهة من خلال الجهاز المسمى "هاليماتار" الذي يقوم بتحديد شدة رائحة الفم الكريهة ويجري القياسات الكهربائية والكيميائية.