التشخيص المبكر والعلاج الصحيح لأمراض الألتهابات التي هي أكثر شيوعا في مرحلة الطفولة هو أمر مهم للغاية. في مستشفانا، يتم تطبيق نهج الطب الحديث تجاه التهابات الأطفال لكل من أمراض الطفح الجلدي الفيروسي في مرحلة الطفولة و الأمراض المعدية والحموية و للألتهاب الرئوي و التهاب السحايا و الإسهال و التهابات الأنسجة الرخوة و التهابات معينة أخرى ومضاعفاتها وللألتهابات الناشئة عند الأطفال الذين يعانون الكبت في جهاز المناعة والناشئة من السل ومن التهاب الكبد المعدية.

الحرارة

تعريف الحرارة هو ارتفاع درجة حرارة الجسم فوق المعدل الطبيعي. هي آلية الدفاع عن الجسم. تظهر غالبا عندما تحدث الألتهابات للأطفال ولكن نادرا ما قد تكون مرتبطة بأسباب أخرى. وهناك أختلافات في قيم درجة الحرارة الطبيعية وذلك وفقا للمنطقة من الجسم التي تم من خلالها قياس درجة الحرارة. الحرارة ليست هي مرضا بحد ذاتها بل هي احد الأعراض المرضية. وهي شائعة جدا في مرحلة الطفولة. لا تظهر الآثار الضارة للحرارة مثل تخريب الدماغ إلا بعد ان تصل درجة حرارة الجسم الى 41 درجة مئوية. ومع ذلك يمكن ان تظهر الحمى عند 2-5% من الأطفال الذين لديهم حرارة مرتفعة الذي أعمارهم تحت سن 6 سنوات.
عند ارتفاع درجة الحرارة عند الطفل يجب الحفاظ على درجة حرارة الغرفة في 21-22 درجة مئوية ورتداء الطفل ملابس رقيقة فضفاضة أو خلع الملابس كاملا من عليه وتبليله بالماء الفاتر أو اجراء الأستحمام (البانيو) له واعطاءه الكثير من السوائل. ويجب تقييم الطفل الذي درجة الحرارة لديه مرتفعة من قبل الطبيب خلال الـ 24 ساعة الأولى.

التهابات الجهاز التنفسي العلوي

التهابات الجهاز التنفسي العلوي الأكثر شيوعا عند الأطفال هي نزلات البرد والانفلونزا والتهاب البلعوم والتهاب الجيوب الأنفية والتهابات الأذن الوسطى. حالات نزلات البرد والانفلونزا والحمى الطفيفة وسيلان الأنف والعطس واحيانا الشعور بالارهاق والضيق وألم في العضلات هو مرض تسببه الفيروسات.

أمراض الجهاز التنفسي السفلي

التهاب القصيبات والألتهاب الرئوي هو التهاب الأكثر شيوعا عند الأطفال. التهاب القصيبات، هو التهاب في الشعب الهوائية الصغيرة. التهابات الجهاز التنفسي السفلي، تبدأ من خلال سيلان الأنف والعطس والسعال وارتفاع درجة الحرارة. وفي غضون بضعة أيام يحدث تسارع في التنفس وقد يتطور الضيق في التنفس. في مثل هذه الحالات يتم إعطاء الطفل مخفض للحرارة. ويتم استيفاء متطلبات السوائل. مع العلاج الداعم مثل العقاقير التي توسع الشعب الهوائية.

أمراض الإسهال

أمراض الإسهال هي من بين لأسباب التي تؤدي بحياة الأطفال. من أهم اسباب الإسهال التي تؤدي بوفاة الأطفال هو بقاء جسم الطفل جاف بلا ماء نتيجة عدم تعويض السوائل المفقودة. عندما تكون حالة فقدان السوائل مصحوبة بالقيء بالإضافة الى فقدان الشهية وعدم التغذية الجيدة للطفل سيؤدي هذا الى تطور اضطرابات التغذية (سوء التغذية). قد تكون الفيروسات أو البكتيريا هي العوامل التي تؤدي الى الإسهال عند الأطفال. يتم وضع التشخيص النهائي من خلال اختبار كيميائي والفحص المجهري للبراز. من بعد هذه الفحوصات ينبغي استخدام المضادات الحيوية في الحالات التي يراها الطبيب لازمة. بالنسبة للأطفال الذين يتناولون حليب الأم، رضاعة الأم المتواصل لطفلها يمنع من نقص حليبها بالإضافة الى شفاء الطفل بسرعة.

أمراض الطفح الجلدي الفيروسي

هناك عدد كبير من الأمراض المشابهة لبعضها البعض التي تتشكل من قبل معظم الفيروسات التي تؤدي الى ارتفاع درجة الحرارة والطفح الجلدي الجرثومي في مرحلة الطفولة. من بين هذه الأمراض مرض الحمرة و الحصبة و الحصبة الألمانية و المرض الخامس و السادس و مرض الجدري. في مستشفانا مستشفى صديق الطفل، يتم تشخيص وعلاج جميع هذه الأمراض من قبل الأطباء المتخصصين.