العملية المسماة برأب القصبات الهوائية هي عبارة عن مجموعة تدخلات جراحية تتضمن قطع مجرى الهواء ودمج النهايات ببعضهما البعض. الهدف من هذا هو حماية ما تبقى من أنسجة الرئة السليمة خلال إزالة الآفة المسببة للعملية الجراحية. أي الغاية منه هو منع إزالة الرئة بالكامل (استئصال الرئة) عند إزالة الآفات القصبية المتواجدة في موقع مركزي.

يتم رأب القصبات الهوائية لسببين أساسيين هما

  • تضيق الشعب الهوائية (الصدمات أو الألتهابات المرتبطة بتضيق دائم)
  • أورام الشعب الهوائية (أورام حميدة أو خبيثة)

العمليات الجراحية التي تجري عن طريق تقنية رأب القصبات هي أكثر صعوبة وتتطلب خبرة كبيرة مقارنة مع العملية الجراحية العادية. واختيار المريض المناسب للتقنية هو أمر مهم. يجب أن تكون الكتلة أقرب الى المحور وأن تكون أنسجة الرئة المتبقية ما وراء الكتلة سليمة. وتحديد طول الكتلة بواسطة تنظير القصبات قبل العملية الجراحية هو مهم جدا.

العملية التي تجري تحت التخدير العام بواسطة اسلوب بضع الصدر؛ وعملية رأب القصبات من الناحية الفنية تتم بازالة الجزء القصبي المصاب بشكل دائري. وتتم خياطة نهاية كلا ثقبي القصبة الهوائية بنهاية بعضهما البعض. عندما يكون هناك حاجة لتقارب هذه النهايات لبعضهما البعض من أجل الخياطة سيتم أستخدام تقنيات مختلفة تتيح إجراء هذا التقارب.

عند المقارنة ما بين عملية رأب القصبة وبين عملية استئصال الرئة المعتادة لوحظ عدم وجود أي مخاطر حياتية أضافية ناتجة من هذه العملية الجراحية غير المخاطر التي تحدث في أي من العمليات الجراحية ولوحظ ايضا حمايتها لوظائف الرئة ونوعية الحياة بسبب بقاء أنسجة الرئة الأكثر نشاطا.