علاج سرطان الرئة ذي الخلية الصغيرة وعلاج سرطان الخلايا غير الصغيرة هو مختلف. الدور الجراحي المتاح أكثر هو في سرطان الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة. يمكن ايضا تطبيق الجراحة / العلاج الكيميائي / والعلاج الإشعاعي أو أثنين منهما معا أو الثلاثة معا وفقا لمرحلة المرض.

إذا كان المرض في مرحلة مبكرة وإذا لم يكن هناك عائق لدى المريض فالعملية الجراحية لسرطان الرئة هو العلاج الأكثر فعالية. في حالة السرطان الرئوي، إزالة الأنسجة السرطانية بشكل كامل من خلال العملية الجراحية لا سيما في المرحلة المبكرة يعطى هذه المجموعة من المرضى فرصة البقاء على قيد الحياة أكثر. لهذا يجب على المرضى الذين أقترح لهم العملية الجراحية أن يستخدموا هذه الفرصة.

" مجلس سرطان الرئة " هو الذي يقرر عن الطرق التي ستطبق لعلاج سرطان الرئة. هذا المجلس يتكون من متخصصين في أمراض الصدر و جراحة الصدر و طبيين و متخصصي علاج الأورام بالإشعاع والطب النووي والأشعة وعلم الأمراض(باثولوجي).

يتم إزالة الأنسجة السرطانية عن طريق " فتح الصدر " الكلاسيكي (الجراحة المفتوحة) أو الجراحة المغلقة التي تسمى التنظير الصدري الذي هو من ضمن العلاج الجراحي. يجري هذا الاستئصال وفقا لإنتشار السرطان كما قد يكون استئصال الفص في رئة واحدة (استئصال الفص) ويمكن ان يشمل الرئة بالكامل (اسئصال الرئة). قبل العملية الجراحية يتم التخطيط لحجم الجزء الذي يجب استئصاله من الرئة. في حالة الإزالة لجزء من الرئة يجب أن تكون أنسجة الرئة المتبقية كافية للمريض. لهذا، يتم تقييم وظائف الرئتين والقلب بالتفصيل قبل العملية الجراحية. إذا كانت الحالة العامة للمريض والعمر و وظائف الأعضاء غير مناسبة لإجراء العملية الجراحية على الرغم من ان السرطان في مستوى قابل للإزالة من الناحية الفنية فلا يمكن إجراء هذه العملية الجراحية.

من ناحية أخرى، على الرغم من التقييم الأول الذي يصف السرطان بالمستوى الذي لا يمكن إزالته جراحيا فمن الممكن تصغير الأنسجة السرطانية وجعلها في حالة ممكنة للإستئصال وذلك من خلال تطبيق العلاج الكيميائي (المواد الجديدة المساعدة) بجرعات مناسبة ومحددة و/أو تطبيق العلاج الإشعاعي قبل العملية الجراحية. يجب القيام ببحث مفصل ودقيق قبل القول للمريض " لا يمكن إجراء العملية الجراحية لك ".