المنصف، هو الفراغ المتبقي ما بين كلا الرئتين وبين القصبة الهوائية والقلب داخل القفص الصدري. يمكن تقسيم الحالات الجراحية التي تقع ضمن هذه المنطقة تقريبا على النحو التالي:

  • المنصف: المنصف، هو التهاب المنصف. عادة ما تظهر بشكل خراج. الالتهابات التي تحدث هنا هي حالات ثؤثر على المريء ويمكن ان تتطور هذه الالتهابات نتيجة لأنتشار التهابات الفم نحو الأسفل أو نتيجة لمضاعفات تحدث بعد بعض العمليات الجراحية. وفي النهاية تصبح الحالة العامة للمريض أكثر سوءا. وتتطلب تدخلات عاجلة. يتم الدخول من القفص الصدري من فوق عظمة الصدر مباشرة التي تسمى قص الصدر ويتم تفريغ خراج المنصف.
  • الأكياس: كيس مملوء بالسوائل، هذا هو مصطلح يستخدم لتشكلات سميكة الجدار. غالبية الخراجات المنصفية هي خلقية وتنمو تدريجيا. عادة ما تكون غير خبيثة لكن يجب إزالتها بسبب ضغطها على الأنسجة المحيطة بها. يجب إزالة الخراجات تماما بواسطة عظمة القص (من خلال قطع عظمة الصدر) أو (من خلال عملية بضع الصدر أو عملية الفاتس). عموما ما يتم العلاج بعد إزالة الكيس تماما.
  • أورام المنصف: قد تكون هناك مجموعة متنوعة من الأورام الحميدة أو الخبيثة تنطوي الى مصادر البنيات المتواجدة في المنصف. ومن الممكن تطبيق الجراحة و/أو العلاج الإشعاعي و/أو العلاج الكيميائي وفقا لخصائصها.
  • جراحة الغدة الصعترية: الغدة الصعترية، هي غدة تكون بشكل حرف الـ H ممتدة على غلاف التامور الذي يغطي القصبة الهوائية والقلب في القسم الأمامي للمنصف. الأورام الحميدة والخبيثة الناتجة من هذه الغدة (سرطان الغدة الصعترية والتوتة) هي من الأورام المنصفية الأمامية الأكثر شيوعا. تصنف هذه الأمراض مثل أورام المناطق الأخرى. العلاج في المراحل المبكرة هو العملية الجراحية. وكعلاج داعم يطبق العلاج الكيميائي أو الإشعاعي. العملية عادة تتم عبر " القص ". تحت التخدير العام، يتم قطع القفص الصدري من عظمة الصدر التي تسمى (عظمة القص) بواسطة منشار خاص من الأعلى نحو الأسفل بشكل خط مستقيم ويفتح من الوسط. بعد فتح القفص الصدري تظهر المنطقة الأمامية من المنصف. ويتم إزالة الغدة الصعترية والأنسجة السرطانية والمناطق التي انتشرت اليها معا. الاستئصال الكامل للورم هو مهم جدا. وإذا كانت إزالتها غير ممكنة، بعد العملية الجراحية في أنسب الظروف يتم تطبيق معالجة إضافية العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.

وعلاوة على ذلك، على الرغم من عدم وجود الأورام قد يتطلب إزالة الغدة الصعترية وذلك عند الأضطرابات العصبية التي تسمى بمرض "الوهن العضلي الوبيل" الذي يتجلى من خلال تعب وضعف العضلات. معدل الشفاء لهؤلاء المرضى 30-80% بعد إزالة الغدة الصعترية. كما يمكن إزالة الغدة الصعترية عن طريق القص فمن الممكن ايضا إزالتها عن طريق العملية الجراحية المغلقة المسماة بالفاتس.