الإجراء بالمنظار الذي يطبق على منطقة الصدر يسمى " تنظير الصدر ". يتم تنظير الصدر عموما عن طريق التحويل الى الفيديو. ويسمى هذا " جراحة التنظير الصدري بمساعدة الفيديو (الفاتس) ".

جراحة التنظير الصدري بمساعدة الفيديو (الفاتس)

التنظير الصدري بمساعدة الفيديو، هو عبارة عن عملية يتم إجراءها تحت النخدير العام ويتم تصوير ما داخل الصدر وعرض هذه الصور على الشاشة. من بعد التصوير لقفص الصدر بهذا الشكل فمن الممكن من خلال هذا الأسلوب إجراء جميع العمليات الجراحية تقريبا بما في ذلك الاستئصال الجراحي و أخذ خزعة بمساعدة مختلف الأدوات الجراحية عن طريق فتحات (منافذ) تم فتحها في الصدر.

عند مقارنة عملية (الفاتس) مع عملية بضع الصدر المعتادة (الجراحة المفتوحة)

  • ستكون حالة المريض بعد (الفاتس)
  • ألمه أقل ومدة إقامته في المستشفى تكون أقصر
  • ويمكنه العودة الى الحياة العملية بسرعة أكبر
  • ومتابعته للأنشطة اليومية تكون أسهل.

بالإضافة الى ذلك النزيف يكون أقل لكون شق العملية أصغر و تفضل هذه الطريقة الجراحية المغلقة من قبل المرضى المسنين الذين لديهم ضيق في التنفس. ولعدم إمكانية تطبيقها على جميع المرضى وعلى جميع الكتل المصابة سيتم اختيار المريض المناسب لهذه الحالة. فمن الأفضل الإلتزام بتوصيات الطبيب بهذا الشأن.

المنظار الزوري لقطع العصب الودي

يمكن استخدام التنظير الصدري في مجال آخر من مجالات التدخل الجراحي فمن الممكن تطبيق هذه الوسيلة في حالة التعرق المفرط لليدين و تحت الإبطين. بالمقارنة مع العملية الجراحية المفتوحة لقطع العصب الودي فتقنية العملية الجراحية بالمنظار هي طريقة أكثر موثوقية. يتم تطبيق هذه العملية تحت التخدير العام من خلال شق صغير تحت الإبط. يتم تصوير العصب الودي بواسطة الكاميرا من خلال الدخول الى جوف الصدر. من هنا يتم لقط العصب الودي من المستوى الذي يسبب التعرق وقطعه أو حرقه بواسطة مكواة وبذلك يكون قد فصل عن الغدد العرقية.