تشوهات الصدر (تشوهات الشكل) هي تشوهات خلقية في بنية العظام والعضلات في جدار الصدر. غالبية هذه الأضطرابات لا تهدد الحياة التي قد تظهر بدرجات متفاوتة مابين بروز طفيف في الضلع وبين خروج القلب تماما من الصدر(فهو مميت)؛ أو لا تسبب أي من الشكاوى أو تخلق بعض الشكاوى التي تحد من القيام بالوظائف. على الرغم من ان هناك مجموعة واسعة من التشوهات في شكل الصدر فالأكثر شيوعا هو الصدر المقعر (صدر الاسكافي) والصدر الجؤجؤي (صدر الحمامة).

الصدر المقعر: ويعرف ايضا بصدر الاسكافي. يتميز التشوه بتقعر جدار القفص الصدري الأمامي نحو الداخل. تحدث عادة عند الولادة أو في السنوات الأولى من الحياة. ويصبح أكثر وضوحا في فترة النمو السريع في سن 14-15. وهو الأكثر شيوعا من بين تشوهات جدار القفص الصدري. وهو أكثر انتشارا في أوساط الذكور أكثر من النساء بـ 4 أضعاف. وهو ذو قابلية وراثية.

الشكاوى الأكثر شيوعا

  • الآثار النفسية السلبية بسبب تشوه المظهر البدني
  • " إنخفاض في القدرة على ممارسة التمارين الرياصية " و بالتالي صعوبة القيام بالأنشطة الرياضية بالمقارنة مع أقرانهم بسبب التدهور في وظائف القلب والرئة.

العلاج

عادة ما يكون العلاج هو إجراء العملية الجراحية. على الرغم من اختلاف فترة العملية الجراحية المثالية وفقا لإختلاف الجنس والمريض وشكل التشويه فهي ما بين 10-12 سنة. لتسهيل العمليات الجراحية في الحالات الخفيفة أو المتقدمة يمكن استخدام الجرس الفراغي. لتحديد شريط الصدر المقعر (قضيب فولاذي) المناسب للمريض يتم إجراء القياسات اللازمة قبل إجراء العملية الجراحية ومن ثم يتم تثبيته من خلال العملية الجراحية. على الرغم من القيود المفروضة على ممارسة (التدريب البدني ورفع الأثقال والخ) لمدة ستة أسابيع فان معظم المرضى يعودون الى مدارسهم بعد 2-3 أسابيع. يتم إزالة شريط الصدر المقعر (القضيب الفولاذي) بعد تركيبه بـ 2-4 سنوات. وتتم عملية الإزالة تحت التخدير العام. لم يتم الإبلاغ عن مضاعفات ذات أهمية أثناء إزالة القضبان الفولاذية. ويمكن للمرضى الخروج من المستشفى بعد إزالة القضيب بساعة أو ساعتين. عند النظر الى عمليات نوس الجراحية على المدى الطويل سنرى خطر التكرار هو أقل من 5% ورضا المريض عالية جدا.

عملية نوس الجراحية

عملية تبديد التشوهات للصدر المقعر ( صدر الاسكافي) هي طريقة جراحية نتائجها على المدى الطويل مرضية للغاية ومن مميزات هذه الطريقة الجراحية هو قلة الشقوق في الصدر وقلة الإجراءات المطبقة على المريض وقلة الفترة الزمنية في تطبيق الإجراءات وسرعة الانتعاش بعد العملية. هي الطريقة التي يتم إجراءها من خلال تنظير الصدر بمساعدة الفيديو والقيام بدعم عظمة القص بقضيب فولاذي ورفعه نحو الأمام. نظرا لعدم وجود ضرورة القيام باعمال القطع للقفص الصدري والغضاريف فانه ليس من الضروري إجراء شق كبير في جدار الصدر. يجب إجراء عملية تصحيح صدر الاسكافي قبل سن البلوغ إذا كان ذلك ممكنا لكي يتمكن القفص الصدري من أخذ شكله الطبيعي بشكل أسهل في نهاية هذه الفترة التي يكون النمو بها سريعا. ولكن الأن من خلال تقنية نوس يتم الحصول على نتائج جيدة جدا للمرضى الذين تتراوح أعمارهم ما بين سن الـ 30 والـ 40 عاما.

الصدر الجؤجؤي: في هذه الحالة المرضية التي تسمى ايضا بصدر الحمامة يكون القسم الأمامي للصدر بارزا نحو الخارج. الشكاوى هي نفس شكاوى الصدر المقعر. على غرار عملية نوس يمكن ايضا تصحيح تشوهات الصدر الجؤجؤي من خلال تقنية أبرامسون.

عملية أبرامسون الجراحية: في هذه التقنية، لا يتم الدخول الى جوف الصدر. يتم تمرير القضيب الفولاذي، بعد جعله بالشكل المناسب، عن طريق النفق الذي تم تجهيزه تحت الجلد بشكل يسمح بالمرور من المستوى الأكثر تحدبا في الصدر. يتم شد كلا طرفي القضيب والأسلاك الفولاذية بالمثبت الذي تم تثبيته في القفص الصدري الذي يسمى باسم القاعدة. ويتم إزالة هذا الشريط الفولاذي و المثبتات الأخرى تحت التخدير العام بعد مرور 2-4 سنوات من التركيب.