التفاف الأوردة والشرايين مع بعضها البعض وتكتلها نتيجة النمو الغير مكتمل لجدار الوعاء الدموي أثناء تطور الأوعية الدموية الدماغية يطلق عليه اسم التصلب الدماغي – التشوه الوريدي (AVM).

أعراض المرض

الأعراض الأكثر شيوعا لمرض الناسور الشرياني (AVM) هو الصداع والسكتة الدماغية. تظهر هذه الأعراض نتيجة الضرر الحاصل لسطح الدماغ أو النزيف داخل الدماغ بسبب الكومة الواسعة للأوعية الدموية المتشابكة. الشكاوى التي تحدث للمرضى هي مثل فقدان الوعي في كثير الأحيان والصداع المفاجئ والشديد والغثيان والتقيؤ وعدم وضوح بالرؤية وتصلب بالرقبة. وتحدث لدى المرضى مشاكل عصبية بؤرية مثل الشلل و الإعاقة في الكلام وفقدان الحس.

التشخيص وطرق العلاج

يتم إجراء التشخيص للناسور الشرياني (AVM) بأستخدام الإختبارات العصبية الشعاعية . التصوير المقطعي هو الفحص الأولي الذي يطلب عادة وغالبا ما تظهر به كومة الأوعية الدموية المتشابكة. ويتبع هذه العملية الفحص بالتصوير للأوعية –BT الذي تم تطويره عادة لإلقاء نظرة تفصيلية على الأوعية الدموية. تصوير الأوعية هو الفحص الذي تظهر به الأوعية الدموية في الدماغ أكثر تفصيلا. التصوير بالرنين المغناطيسي يمكن أن يكون هو ايضا مفيدا.

العلاج الذي سيطبق في الدرجة الأولي لحالات النزيف المتزايد التي يمكن ان تعرض حياة المريض للخطر هو الجراحة. للقضاء على خطر النزيف الجديد الذي قد يحدث يجب السيطرة على ضغط الدم على الفور. من اجل منع حدوث تلف للدماغ الذي يسببه الـ AVM يجب استخدام الأدوية التي تمنع حدوث النوبة. يجب تطبيق علاج طويل الآمد لمنع نمو الـ AVM و النزيف الذي قد يحدث في المستقبل. العملية الجراحية تشمل إزالة حج القحف و إزالة الـ AVM. وتشمل الانصمام (انسداد الأوعية الدموية) من خلال القسطرة في أعلى الفخذ والوصول الى شرايين الدماغ. لمنع تدفق الدم يتم حقن مادة لاصقة خاصة على الـ AVM. وللقضاء على الـ AVM يتم تطبيق الشعاعية المجسمة التي من خلالها يتم أعطاء جرعة عالية من الإشعاع الى مركز الـ AVM.