تسمى نقطة تقاطع جذع الدماغ والمخيخ بالزاوية. على الرغم من ظهور مجموعة متنوعة من أنواع الأورام في هذه المنطقة فعندما يذكر أسم ورم الزاوية فأنه أول نوع من انواع الأورام الذي يتبادر الى الذهن هو ورم العصب القحفي الثامن و ورم غمد العصب الدهليزي (شواننومين) المسؤول عن السمع والتوازن. وهي أورام حميدة بطيئة النمو. تسبب مشاكل للسمع والتوازن من خلال الضغط على عصب السمع والتوازن. وإذا نمى الورم كثيرا قد يسبب الخدر في الوجه من خلال الضغط على الأعصاب الحسية في الوجه. الأورام التي تتزايد أكثر وأكثر قد تسبب الشلل في الوجه وحتى قد تعرض الحياة للخطر من خلال الضغط على جذع الدماغ.

عادة ما تظهر هذه الأورام باعتبارها ذات وجه واحد ويمكن ان تظهر باعتبارها ذات وجهين مع المرض الوراثي الذي يسمى النوع 2 الورم العصبي الليفي. يشكل النوع ذات الوجه الواحد 8% من أورام الدماغ. ويظهر هذا الورم سنويا عند شخص واحد من بين 100,000 شخص. التشخيص المبكر يلعب دورا رئيسيا من أجل المعالجة قبل حدوث المشاكل الخطيرة. 70% من المرضى أول شكواهم هو فقدان السمع. الدوخة والصداع والطنين أيضا من الأعراض الاعتيادية. والشكاوى الأخرى التي يمكن أن تظهر لدى المرضى الذين يعانون من أورام أكبر هي شلل الوجه والرؤية المزدوجة وصعوبة البلع وألم وتنميل في الوجه.

خيارات العلاج

يتم تنفيذ نوع العملية الجراحية وفقا لحجم الورم وعلاقته مع الأعصاب الأخرى. يمكن الحفاظ على السمع في الأورام الصغيرة؛ وفي الأورام الكبيرة هناك خطر حدوث مضاعفات أكثر خطورة بسبب اضرار الورم على الأنسجة المحيطة به وعلى الأعصاب القحفية الأخرى. خطر التكرار بعد الجراحة أقل من 5%. من بين المضاعفات الأكثر شيوعا هو تسرب السائل النخاعي والتهاب السحايا واستسقاء الرأس والتهاب الجروح. الى جانب ذلك اختلال التوازن والصداع يمكن ان يستمر لفترة طويلة بعد العملية الجراحية. والخطر الآخر المهم في العملية الجراحية هو حدوث الشلل في الوجه. هذه المضاعفات هي الأكثر شيوعا في الأورام الكبيرة وتلاحظ ما بين 5-30%. الشعاعية هو العلاج الفعال في السنوات الأخيرة. ولكن اذا ماقورن مع الجراحة فأنه يتطلب وقت اطول للمتابعة. وسيتم الحصول على النتائج في وقت متأخر. في الشعاعية يمكن تلقي المريض الجرعة في جلسة واحدة ويمكن ايضا تلقيه للجرعة الإجمالية في عدة جلسات مقسمة. بالمقارنة مع الجراحة مخاطرها منخفضة.

عادة، يتم إتخاذ قرار المتابعة لكبار السن وللمرضى الذين يعانون من مشاكل صحية إضافية تعيق من اجراء العملية الجراحية أو من تلقي الشعاعية. ويمكن متابعة هذا الورم لغاية ظهور مشاكله الخطرة لأن هذا الورم ينمو ببطء. وإذا ثبت نمو الورم يتم اختيار احدى الخيارات العلاجية المتقدمة بعد النظر في حالة المريض.