اختبار الكعب

ما معنى الفحوصات التمشيطية (الفرز)؟

الفحوصات التمشيطية، المقصود منها هو الكشف عن الأمراض ومعالجتها قبل ان تسبب أضرار لا رجعة فيها وإجراء الاختبارات التي يتعين اتخاذها. هذه الأمراض شائعة في المجتمع وهي أمراض يمكن الكشف عنها بواسطة اختبارات بسيطة. الأختبارات المستخدمة في الفحص التمشيطي تقوم بتحذيرنا إذا كان هناك مشكلة تتعلق بالصحة. من بعد هذا التحذير فمن الضروري إجراء اختبارات تشخيصية دقيقة للمرض ذات الصلة. الاختبار الثلاثي في فترة ما قبل الولادة أو الأمراض التي يمكن تحديدها من خلال بزل السلى فهو يختلف عن الفحوصات التمشيطية لأمراض حديثي الولادة. في العديد من المستشفيات الى جانب الفحص التمشيطي للأمراض الأيضية يتم إجراء فحوصات السمع وخلع الورك الولادي لحديثي الولادة.

ما هو مرض الأيض (الأمراض الأستقلابية)؟

عملية تلقي الأغذية وتفتيتها وتحويلها الى لبنات تستخدم في بنية الجسم تسمى بـ " الأيض ". هناك حاجة الى المواد الكيميائية التي تدعى " الأنزيم " لتحويل المواد الغذائية الى أحماض أمينية والى دهون وكربوهيدرات. الأمراض الاستقلابية، هي الأمراض التي تظهر في حالة النقص في الإنزيم أو عجزه في اداء وظيفته.

في هذه الحالة، يتعذر تشيكل المنتج النهائي الذي كان من المتوقع ان يحدث بسبب تراكم المواد الرائدة والوسيطة. غالبا ما تكون هذه الأمراض الوراثية أكثر شيوعا في المجتمعات التي يكون بها حالة الزواج من الأقارب منتشرة أكثر.

ما هي الأمراض الأيضية التي يتم تمشيطها عند حديثي الولادة؟

هناك عدد كبير من الأمراض الأيضية التي يمكن ان تختلف من بلد لآخر وحتى في مناطق مختلفة من نفس البلد. بعض الفحوصات التمشيطية التي يتم إجراءها لحديثي الولادة هي فحوصات الغدة الدرقية و بيلة الفينيل كيتون و الجالاكتوز في الدم و التليف الكيسي و بيلة هوموسيستينية و نقص البيوتينديز و تضخم الغدة الكظرية الخلقية و فقر الدم المنجلي.

لماذا تجري اختبارات التمشيط لحديثي الولادة؟

التشخيص المبكر، يعطي الفرصة للعديد من الأطفال الرضع الذين يعانون من عيوب ايضية خلقية ومن امراض هرمونية ليعيشوا حياة صحية. ولحماية الرضيع الذي يبدو وكأنه بصحة جيدة تماما عند الولادة من نتائج الأمراض التي تم تحديدها نتيجة الفحوصات التمشيطية والتي قد تؤدي الى التخلف الخلقي والى الحمى الشديدة وحتى قد تؤدي الى الوفاة وذلك من خلال تطبيق الحمية المناسبة و/أو العلاج بالعقاقير. وتشير التقديرات الى انه يتم تحديد الأمراض تقريبا عند 1 واحد من بين 1500 رضيع من خلال اجراء الفحص التمشيطي لحديثي الولادة.

كيف يتم الفحص التمشيطي لحديثي الولادة؟

لإجراء الفحص الأيضي لحديثي الولادة، يتم تنقيط بضع قطرات من الدم أتخذت من الكعب على ورق الترشيح الخاصة وبعد تجفيفها في درجة حرارة الغرفة يتم ارسال هذه النماذج الى المختبرات ذات الصلة. كما هو معروف ايضا بـ (اختبار الكعب) لأنه غالبا ما يتم أخذ نماذج الدم من كعب الرضيع.

متى يتم إجراء الاختبار؟

لتجنب النتائج السلبية الخاطئة ينبغي ان يتم أخذ الدم بعد البداية في تغذية الرضيع بالأغذية البروتينية بفترة لا تقل عن 24 ساعة. ويفضل عادة أخذ عينات الدم في الأوقات مابين الساعة 48 والساعة 72 بعد الولادة وينبغي ألا تتجاوز هذه الفترة 7 أيام. إذا كان أخذ العينات قد تم في الساعات الـ 24 الأولى للضرورة قد يستوجب تكرار الاختبار خلال الأسبوع الأول أو الأسبوع الثاني.

كيف يتم معرفة نتائج الاختبار؟

عموما إذا كانت نتائج الاختبارات الأيضية للرضيع طبيعية فلا داعي الرجوع الى أسرة الرضيع. أما إذا اشتبه في نتائج الاختبار يتم الاتصال بالأسرة وتقديم معلومات عن الأختبارات المتقدمة وبعدها يتم اجراء الفحوصات اللازمة لوضع التشخيص النهائي.