تنظير البطن أو تقنية الغازية الحد الأدنى أو كما هو معروف شعبيا بأسم الطريقة الجراحية المغلقة، هي مجالات التطبيق المتخصصة للعمليات الجراحية. في الماضي كان يطبق تنظير البطن الجراحي في العمليات الجراحية للأمراض النسائية ولكن الآن ومع التطورات التكنولوجية بدأ يستخدم ايضا في عمليات المرارة والبنكرياس والكبد والمعدة والأمعاء واصبح شائع على نحو متزايد في العالم. في الجراحة المفتوحة، كان يتطلب فتح شق طويل على طول البطن للوصول الى داخل البطن. والعملية الجراحية بالتنظير للبطن التقنية (المغلقة) تتم من خلال فتح كم شق بحجم 0.5-1 سم فقط. الدخول من الحوض الى داخل البطن يسمى قنية تروكار.

تكتمل العمليات الجراحية بعد ادراج الكاميرا والعديد من الأدوات التي تم تطويرها لرؤية ما داخل البطن عن طريق الحوض (تروكار). لتوفير سهولة المشاهدة يمكن توسيع داخل البطن من خلال نفخه بغاز ثاني أكسيد الكربون. بهذه الطريقة يتم ابعاد الأعضاء داخل البطن عن بعضهما البعض والحصول على مجال واسع لإجراء العملية.

يتم نقل الصور الملتقطة من الكاميرا الى شاشة الفيديو في غرفة العمليات. أثناء العملية الجراحية يقوم الجراح بمتابعة الصور التي تصل من داخل البطن الى الشاشة. هذا النظام يوفر للجراح القيام باجراء العمليات الجراحية بشقوق أقل بكثير من الشقوق لعديد من العمليات الجراحية التي تجري بالطرق التقليدية. يمكن أن تسمى عملية التنظير بشكل مختصر بـ " المنظار " وإذا يجري هذا للأمعاء الغليظة فيسمى ايضا " تنظير القولون " خلال إجراء المنظار يتم فحص المريء و حيث يلتقي المريء والمعدة و مكان مخرج المعدة و الإثنى عشر.