يجب على الشخص الذي يعاني من الامساك المزمن القيام باجراء تنظير القولون أولا. ويجب من البداية معرفة إذا ما كان هناك تضيق أو ورم في الأمعاء الغليظة الذي قد يسبب الامساك.

فيما بعد يتم الفرز لتقنيتين أساسيتين أولا هل هو كما موضح أعلاه؟ ثانيا هل هناك بالفعل وجود القسم الذي وصف أعلاه؟ يتم تناول المريض كبسولة دواء مجهزة خصيصا لهذا الغرض ومن ثم يتم التصوير بالأشعة السينية دوريا لتحديد الفترة الزمنية التي من خلالها تم طرح هذا الدواء من الأمعاء. إذا كان ضمن المجموعة الأولى التي تم وصفها أعلاه يتم توجيه المريض الى عيادة الجهاز الهضمي لتلقي العلاج. وإذا تبين لنا بأن المريض هو من ضمن المجموعة الثانية سيكون الفحص الثاني له هو التصوير من خلال الفيديو المصاحب للأشعة السينية. الإجراء الكلاسيكي في هذا الشكل من التصوير هو يتم اعطاء المريض الباريوم المختلط مع النشا عن طريق المستقيم ومن ثم يتم جلوس المريض على كرسي خاص ويتم التصوير الفيديوي أثتاء التغوط. ويمكن ايضا إجراء هذه العملية بواسطة الـ MR.

بعد نتائج جميع الفحوصات هذه يمكن ايضا إجراء فحص آخر عند الضرورة لقياس ضغط المستقيم عند المريض بواسطة جهاز قياس الضغط. يتم الاستعداد لمعالجة المريض وفقا للمعطيات التي تم الحصول عليها. نظرا لتوفير الجراحة التنظيرية في يومنا هذا الشفاء بسرعة أكبر للمريض وقلة الألم فمن الممكن الاستفادة منها في معالجة الجزر المعدي ايضا. العملية الجراحية بالمنظار تستخدم على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم وهي عملية جراحية تجري لثني قاع العضلة العاصرة المريئية السفلى التي يوجد خلل في وظيفتها و بمعنى آخر الغرض منها هو إعادة بناء الفتحة مابين المعدة والمريء ومنع خروج محتويات المعدة نحو المريء. العملية هي إجراء بالمنظار من خلال الاستفادة من أحدث التطورات التقنية. إجراء هذه العملية يستغرق حوالي 1-1.5 ساعة وفي اليوم التالي من العملية يبدأ المريض التغذية عن طريق الفم ويمكن للمريض الذهاب الى منزله في نفس اليوم أو في اليوم التالي ويمكن ان يتابع عمله في غضون 7 ايام. يمكن الاستفادة من جميع مزايا الجراحة التنظيرية (مثل قلة الايلام والبقاء لفترة أقصر في المستشفى وعدم وجود المخاطر ما بعد العملية) وبها يكون قد تم توفير نوعية حياة أفضل للمريض وعدم تناول الأدوية كل يوم و لسنين عديدة و الانحدار الواضح من مشاكل التهاب المريء والقضاء على مخاطر السرطان ذات الصلة.