اضطرابات الأكل هي الأمراض المزمنة التي تتطلب علاجا طويل الآمد. تحدث للذين يعانون من اضطرابات عقلية الى جانب الذين لديهم اضطرابات مثل الأكتئاب في أغلب الأحيان وتعاطي المخدرات والقلق. ميزته الرئيسية هو تصور الشخص نفسه بأنه بدين و يرافقه الإفراط في تناول الطعام عند الفشل في التعامل مع الاضطرابات العاطفية وخوفه من زيادة الوزن والبدانة وعدم ارتياحه من شكله الجسدي يدفعه الى الطلب الشديد لتخفيف الوزن.

فقدان الشهية العصبي

فقدان الشهية العصبي هو اضطراب في الأكل يتميز من خلال اضطرابات في الإدراك للجسم وانقطاع الحيض والخوف الشديد من البدانة وعدم القبول بوزن الجسم الذي يعتبر طبيعيا بالنسبة للطول والعمر. وهي ظاهرة عادة ما تحدث لدى النساء ونادرا ما تحدث للرجال. الشخص الذي يعاني من فقدان الشهية هو الشخص الذي يخاف من زيادة الوزن والبدانة بالنسبة له مثل الكابوس. يحدد لنفسه هدفا من اجل الوصول الى وزنه القديم أو لكي يصل الى وزن الأشخاص الذين يعجب بمظهرهم في الأوساط المحيطة به. ويقوم بوزن نفسه عدة مرات متكررة في أوقات مختلفة خلال اليوم. يستهلك وجبات صغيرة أمام المجتمع وحتى لو كان جائعا يقول دائما بأنه غير جائع. يقوم بتخفيض الكثير من وزنه خلال فترة قصيرة من الزمن. لديه مشاكل الإمساك وعدم انتظام الحيض ويحصل له مشكلة التشعر وتساقط الشعر. يشعر بالغثيان أو التورم بعد تناول كميات طبيعية من المواد الغذائية. يصبح كثير الحركة وكئيب ويصبح جبان وعدواني. يمارس الرياضة أو التمارين الرياضية الثقيلة.

الهدف الرئيسي لمرض فقدان الشهية العصبي هو التأكد من أن وزن الشخص قد وصل الى المستوى الصحي. ويطلب المساعدة من أطباء الأمراض الباطنية لمعالجة الاضطرابات الأيضية التي ظهرت نتيجة مشاكل التغذية. ويتم مراقبة النظام الغذائي للشخص عن كثب طوال فترة اقامته في المستشفى.

يتم توفير الوزن الصحي للشخص من خلال تطبيق برنامج التغذية الذي يتابع عن كثب في إطار خطة تم تحديدها مسبقا. يجب معالجة المشاكل النفسية والجسدية التي يمكن ان تحدث في هذه المرحلة وذلك من خلال اتخاذ تدابير إضافية. العلاج النفسي الذي سيتم تطبيقه سواء في مرحلة المعالجة السريرية في المستشفى او في مرحلة المعالجة في العيادة يمكن ان يغير مسار المرض في اتجاه إيجابي.

الشره المرضي العصبي

على الرغم من اتباع الشخص، الذي لديه الشره المرضي العصبي، نظام غذائي (حمية) وممارسته للتمارين الرياضية باستمرار فمن الممكن ان يكون تحت وزنه الطبيعي او في وزنه الطبيعي أو حتى ان يكون فوق وزنه الطبيعي. وحتى لو كان تحت وزنه الطبيعي لا تظهر عليه حالة فقدان الشهية العصبي ابدا. الشخص الذي لديه الشره المرضي العصبي يستهلك الأطعمة التي تحتوي على آلاف السعرات الحرارية في فترة زمنية قصيرة مابين نصف ساعة و 2 ساعتين ويحاول طرحها من الجسم من خلال القيء او استخدام علاج المسهلات (الملين). في حين تناوله للطعام يشعر وكأنه قد خرج عن نطاق السيطرة ويخفي أزمة (كريز) تناول الطعام عن الجميع.

من أفضل طرق المعالجة هي المعالجة بالأدوية والعلاج النفسي والعلاج الغذائي. المعالجة الغذائية تشمل، التقييم للأغذية و تصحيح سوء التغذية من خلال التغذية عن طريق الفم إذا كان ممكنا و توفير تغذية أنفي معدي عند الضرورة وإضافة الفيتامينات والمعادن و اعطاء التوعية التغذوية العامة. ينبغي على المريض اولا بأن يتقبل تطبيق نظام غذائي صحي وان يتعود على تناول الطعام بشكل منتظم. يجب أن يحتوي البرنامج الغذائي (الحمية) على الأطعمة التي يطلبها المريض وبالكميات التي يرغب بها.