هناك علاقة وثيقة بين التغذية والسرطان. مرضى السرطان يفقدون وزنهم يوما بعد يوم والمرضى الذين يفقدون من وزنهم يكون استهلاكم اليومي للطاقة والبروتين أقل من الأستهلاك الطبيعي. لقد تبين بأن مجموع ماء الجسم و مجموع بوتاسيوم الجسم من حيث تناول البروتين هو ذات صلة. ومن المعروف بأن فقدان وزن الجسم هو انعكاس للدهون والمياه وكتلة الجسم الخالية من الدهون والنتروجين والبوتاسيوم.

نصائح التغذية لمرضى السرطان

  • أولا ينبغي زيادة عدد وجبات الطعام وتقليل الكمية. إذا كانت كميات الأغذية التي يتناولها المرضى محدودة ينبغي عليهم استهلاك الأغذية الكثيفة من حيث الطاقة. ويمكنهم تلقي المساعدة بهذا الشأن من قبل اختصاصي التغذية.
  • ينبغي توفير الاحتياجات الغذائية التي تتطلب الكثرة من استهلاكها.
  • ينبغي تطبيق خطة لبرنامج تغذية مناسب لمعالجة المرض.
  • ينبغي تطبيق برنامج غذائي (حمية) منفصل لفترة قصيرة من خلال أعطاء الأغذية للمريض الذي أجريت له عملية جراحية أو الذي ستجري له عملية جراحية.
  • الإشعاعات لها تأثير على الجهاز الهضمي. لهذا السبب ينبغي التحقق من المشاكل والآثار لمثل حالات فقدان الشهية والغثيان والتقيؤ.
  • يجب ان يتم التحقق من توازن الماء والكارل خاصة للمرضى الذين يعانون من الغثيان والقيء.
  • ينبغي إعداد نظام غذائي (حمية) للمرضى غني بالماء والعصير ولين وغني بالسعرات الحرارية والبروتين وغني ايضا بالفيتامينات.
  • ينبغي إعداد الحساء والحلويات التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين.
  • ينبغي تفضيل اللحوم الناعمة و بوريس الفاكهة أو العصائر.

ما الذي يجب على المرضى تفاديه.

  • الحد من الدهون خلال فترة الحمية وحصرها
  • تحديد نسبة الدهون المشبعة وغير المشبعة في الدهون
  • ينبغي تجنب الإفراط في استهلاك الملح والأطعمة المالحة جدا (مثل المخللات والأطعمة المجففة بالملح).
  • يجب أن لا تأخذ الأغذية مثل النقانق التي أضيفت اليها النترات والنتريت موقعا ضمن معدل الأستهلاك للتغذية العامة.
  • ينبغي تجنب الأطعمة المدخنة (مثل السمك المدخن).
  • ينبغي تجنب الأطعمة المنقية كثيرا.
  • يجب ان يحتوي النظام الغذائي (الحمية) على ما يكفي من الألياف والفيتامينات.
  • يجب تجنب السمنة المفرطة.