ينبغي إجراء التصوير الشعاعي واجراء اختبارات الوظائف التنفسية للمرضى الذين يدخلون المستشفى و يعانون من وجود حالات مثل السعال المزمن وضيق في التنفس واخراج البلغم الى جانب تعاطي التبغ و تعرضهم للجزيئات والغازات الضارة أو وجود عوامل الخطر الجينية لديهم. على الرغم من تحديد الحالة المرضية المتعلقة بمرض الانسداد الرئوي المزمن بواسطة التصوير الشعاعي فمن الممكن ايضا تشخيص أمراض الرئة الأخرى مثل السرطان الرئوي الناتج من الشكاوى اعلاه ومرض توسع القصبات. في حالة التأكد بموضوعية من وجود مرض انسداد الرئة المزمن ستوفر لنا اختبارات وظائف الرئة تحديد درجة هذا المرض. وخارج هذه الاختبارات قد يمكن التطرق الى الوسائل الأخرى مثل تخطيط القلب EKG وتعداد الدم الكامل.

وفقا لشدة المرض يمكن استخدام هذه الأدوية عند الضرورة أي على سبيل المثال عندما تشعر بضيق في التنفس أثناء صرف مجهودا أو يمكن تطبيق نظام معالجة باستمرار وبانتظام على النحو الموصى به من قبل الطبيب. والطرق العلاجية غير الدوائية لمرض الانسداد الرئوي المزمن تتضمن المعالجة بالأوكسجين لفترة طويلة من الزمن وبرامج إعادة التأهيل الرئوي. وينصح تطبيق العلاج بالأوكسجين لفترة طويلة من الزمن أو بأستمرار للذين لديهم حالات الانخفاض الجزئي للأكسجين في الدم الى أقل من قيمة معينة بسبب المرض. والجدير بالذكر هو ان استخدام الأوكسجين بلا وعي في حالة مرض الإنسداد الرئوي المزمن قد يكون ضارا أكثر مما يكون نافعا. لذا، ينبغي على الطبيب اتخاذ قرار بشأن ضرورة العلاج بالأوكسجين.