مجال الخبرة لقسم أمراض الغدد الصماء والأيض، هو داء السكري (من النوع 1 والنوع 2 سكري الحمل) والبدانة (السمنة) وامراض الغدة الدرقية وامراض الغدة النخامية وامراض الغدة الكظرية وامراض الشعرانية (الشعر الزائد) والأمراض الناجمة من الخصية والمبيض الهرموني وهشاشة العظام وغيرها من أمراض العظام الأيضية وامراض الأيض للدهون والأمراض الأيضية النادرة.

ما هو مرض السكري؟

يتم تحويل معظم الأغذية التي نتناولها الى سكر لتستخدم كطاقة في الجسم. هذا السكر يتواجد في الدورة الدموية و يستخدم الجسم هذا السكر كطاقة. الأنسولين هو هرمون يقوم بتوفير دخول السكر الى داخل الخلايا في الجسم ويفرز من العضو المسمى البنكرياس. يتم دخول السكر الذي ينتقل الى الدم بواسطة الأغذية وبواسطة هرمون الأنسولين. وتقوم الخلايا باستخدام السكر كوقود لها.

مرض السكري، هو المرض الذي يتشكل في حالة عدم فرز البنكرياس كميات كافية من هرمون الأنسولين أو في حالة عدم استخدام هرمون الأنسلوين الذي أنتج بشكل فعال وهو مرض يستمر على مدى الحياة. في هذه الحالة، يتعذر استخدام السكر الذي تم الحصول عليه من الأغذية وبهذا ترتفع نسبة السكر في الدم. وتسمى هذه الحالة بمرض السكري.

ما هي أنواع مرض السكري؟

هناك نوعان لمرض السكري:

  • النوع الأول لمرض السكري: إنتاج الأنسولين من البنكرياس إما أن تكون منخفضة جدا أو متوقفة عند هؤلاء المرضى. في هذه الحالة لا يوجد الأنسولين في الدم. لتحقيق التوازن في مستوى السكر في الدم من الضروري اعطاء الأنسولين من الخارج. هذه الحالة تحدث في وقت مبكر من العمر خاصة عند الأطفال والشباب من البالغين.
  • النوع الثاني لمرض السكري: إنتاج الأنسولين من البنكرياس حتى السن المتقدم من العمر في مستوى قريب الى وضعه الطبيعي عند هؤلاء المرضى. وحتى في بعض الأحيان يكون انتاج الأنسولين في مستوى أعلى من المعتاد. لكن الأنسولين غير فعال بما فيه الكفاية. السمنة وسوء التغذية يمنع التأثير المطلوب من الأنسولين وبهذا ترتفع نسبة السكر في الدم. أغلبية المرضى هم ما فوق سن الـ 40 من العمر ويعانون من السمنة المفرطة ولديهم أقارب داخل الأسرة يعانون من مرض السكري.

ما هي أعراض مرض السكري؟

المرضى الذين يعانون من مرض السكري غالبا ما تظهر لديهم الأعراض التالية؛

  • العطش الشديد وجفاف الفم
  • شرب الكثير من المياه
  • التبول الكثير
  • فقدان الوزن
  • الأكل المفرط وفقدان الشهية
  • عدم وضوح الرؤية
  • التعب وضعف في القوة
  • الالتهابات الجلدية
  • الجروح التي لا تشفى.

من الذين هم في أعلى خطر للإصابة بمرض السكري؟

مرض السكري يمكن أن يحدث لدى كل شخص لكن؛

  • الذين لديهم تاريخ عائلي من مرض السكري (الأبوين أو الأطفال)،
  • الذين يعانون من السمنة المفرطة (VKI>27 كجم / متر مربع)،
  • الذين لا يمارسون النشاط البدني دائما،
  • الذين لديهم تشخيص مسبق لضعف تحمل الجلوكوز،
  • الذين لديهم تاريخ من سكري الحمل أو النساء التي انجبت طفلا وزنه اكثر من 4 كجم،
  • الذين لديهم ارتفاع ضغط الدم (>140/90 ملم زئبقي)،
  • الذين لديهم مستويات الكولسترول 250 ملغ/ dl (الدهون في الدهم) ،
  • الذين لديهم متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هم خطر أعلى.

ما هي المشاكل التي يسببها مرض السكري؟

الفشل في تحقيق السيطرة على سكر الدم يخلق مشاكل صحية قصيرة وطويلة الأجل. مرض السكري يمكن أن يسبب بعض الأضرار في الأوعية الدموية الدقيقة والكبيرة وفي الأعصاب. وتسمى هذه الأضرار بالمضاعفات.

ما هي المضاعفات الحادة لمرض السكري؟

في مرض السكري هناك حالات تتطور بسرعة و تهدد الحياة. في حالة عدم معالجة هذه الحالات بشكل سريع ودقيق يمكن أن تؤدي الى الوفاة.

انخفاض في نسبة السكر (سكر الدم): عندما تصبح نسبة السكر في الدم منخفضة جدا (نتيجة الاكثار في الأدوية و الاكثار في التمارين الرياضية أو عدم تلقي الطاقة بكميات كافية) لا يمكن للشخص القيام بأعماله بشكل طبيعي. يمكن تعويض نقص السكر في الدم بسرعة من خلال تناول عصير الفواكه السكرية وقطعة من السكاكر أو قليل من مسحوق السكر.

الحماض الكيتوني: يدعى الحماض الكيتوني ايضا بغيبوبة السكري وهي حالة شديدة بسبب عدم وجود الأنسولين. تحدث في كثير من الأحيان وبشكل رئيسي تحدث لدى الأشخاص الذين يعانون من داء السكري من النوع الأول.

غيبوبة اللاكيتوني الحادة: تحدث نتيجة لتراكم الجلوكوز في الجسم بمستوى مفرط. تؤثر بصفة خاصة على كبار السن المصابين بداء السكري من النوع الثاني الذين لا يتمكنون من تلقي السوائل بالشكل الكافي.

ما هي المضاعفات المزمنة لمرض السكري؟

بقاء نسبة السكر في الدم مرتفعة لفترة طويلة جدا يؤدي الى تلف الأوعية الدموية الدقيقة والكبيرة وظهور مشاكل في العضو الذي حصل به هذا التلف.

أمراض القلب والأوعية الدموية: مرض السكري هو أحد أهم عوامل الخطر لأمراض القلب والأوعية الدموية. لقد أزداد خطر الاصابة بضعف القلب والنوبات القلبية والموت المفاجئ لدى المرضى الذين يعانون من مرض السكري بنسبة 5 اضعاف. بالإضافة الى ذلك يمكن أن تحدث أضطرابات في تغذية الشرايين خاصة في الأحتقانات التي تحدث في شرايين الساقين.

تشنج العين (اعتلال الشبكية): السبب الأساسي للعمى بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20-74 عام هو مرض السكري. السبب للعمى هو واضح من خلال زيادة احتمال اصابة المرضى الذين يعانون من مرض السكري بالعمى 25 مرة اكثر من الأشخاص العاديين. الفحص المنتظم والشامل لعيون المرضى الذين يعانون من مرض السكر لا يقل أهمية عن السيطرة على سكر الدم.

تشنج الكلى (اعتلال الكلية): يشكل تهديدا كبيرا لمرضى السكري. يمكن ان يتطور مرض الكلى الحاد عند 40% من المرضى الذين لا يستطيعون السيطرة على السكر في الدم وقد يتطلب غسيل الكلى و / أو زرع الكلى.

تشنج الأعصاب (الاعتلال العصبي): تحدث هذه الحالة لدى 50% من مرضى السكر. ويسبب فقدان الاحساس في اليدين والقدمين ويمكن ان يؤدي الى تقرحات في القدم والى بتر الساق نتيجة انسداد الشرايين. للأسف السبب الأكثر شيوعا في فقدان اليدين والقدمين بعد التعرض للحوادث هو مرض السكري. اعتلال الأعصاب قد يؤدي أيضا الى العجز الجنسي عند المصابين بالسكري.

لماذا وكيف ينبغي أن يتم فحص السكري؟

لفحص مرض السكري من النوع 2 يوصى القيام بقياس نسبة السكر في الدم قبل الأكل. لأن؛ كثير من الناس الذين يستوفون معايير تشخيص مرض السكري لا يدركون هذا المرض. (معدل الوعي 50%). تشير الدراسات التي أجريت للمجتمع على أن مرض السكري من النوع 2 قد يكون موجودا قبل التشخيص بـ 10 سنوات. عند التشخيص للمرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 يتبين لنا بأنه يوجد لدى 50% منهم واحدة أو أكثر من مضاعفات السكري. التشخيص المبكر والعلاج لمرض السكري قد يقلل من تطوره ومن مضاعفاته. لذلك ينصح كل فرد يبلغ عمره فوق سن الـ 45 ان يفحص نفسه في كل 3 سنوات مرة وان يقوم الأفراد الذين لديهم عوامل خطر إضافية بفحص انفسهم في سن مبكرة في كل سنة مرة.

كيف ينبغي أن يكون علاج مرض السكري؟

لا يوجد هناك علاج يقضي على مرض السكري. في حالة تلقي الدعم بشكل جيد من قبل فريق يتكون من طبيب و من اختصاصي التغذية ومن ممرضة لمرض السكري وفي حالة الامتثال للتوصيات يمكن استدامة حياة صحية ونشطة للمريض. الغرض من العلاج هو المحاولة على الحفاظ على نسبة السكر في الدم في حدود شبه طبيعية والحد من ارتفاعه وانخفاضه المفرط. هناك ثلاثة عناصر أساسية لعلاج مرض السكري؛ العلاج التغذوي والتمارين الرياضية والأدوية.

هل من الممكن منع تطور مرض السكري؟

تطبيق العلاج الجيد لمرضى السكري والالتزام بالعلاج يعطي نتائج جيدة جدا. الأمر الأكثر أهمية بعد تشخيص مرض السكري هو منع تطور مضاعفات السكري. لكن الأمر الأساسي والمهم هو تحديد الأشخاص المعرضين لخطر السكري والقيام بمنع تطور السكري من خلال تغيير نمط الحياة.