ما هو مرض العين السكري (ذات الصلة بمرض السكري)؟

مرض العين السكري، يشير الى مجموعة من الاضطرابات التي قد تظهر للأشخاص المصابين بهذا المرض. جميع هذه الاضطرابات قد تكون سببا لضعف الرؤية الشديد وحتى التي تؤدي الى العمى.

ما هي أهم المشاكل التي قد يمكن مواجهتها نتيجة مرض العين السكري؟

  • قد يسبب اعتلال الشبكية السكري
  • Kوإعتام عدسة العين (الساد)
  • والزرق (الجلوكوم)
  • والعيوب الانكسارية
  • والتهابات العصب البصري
  • وشلل عضلات العين.

ما هو اعتلال الشبكية السكري؟

مرض السكري المعروف ايضا باسم الديابيت هو حالة خلل في قدرة الجسم باستخدام وتخزين السكر. الإرتفاع الغير منتظم لنسبة السكر في الدم وانخفاضه يؤدي الى تلف الشبكية (طبقة شبكة العين).

ما هي عوامل الخطر لاعتلال الشبكية السكري؟

العوامل التي تؤدي الى تفاقم اعتلال الشبكية السكري والتي هي الأكثر شيوعا في مشاكل العين لدى مرضى السكري؛ هي مدة مرض السكري وتنظيم نسبة السكر في الدم. بالإضافة الى ذلك ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الدهون في الدم و فقر الدم و الفشل الكلوي (اعتلال الكلية السكري) والحمل ايضا هو من عوامل الخطر لمرض سكري العين.

ما هي الشكاوى التي تظهر نتيجة اعتلال الشبكية السكري؟

لا تظهر أي من الشكاوى في المراحل المبكرة من اعتلال الشبكية السكري. وقد لا تظهر الشكاوى المتعلقة بالرؤية حتى في المراحل المتقدمة من المرض أو قد لا يكون المريض على علم بها لغاية تطور ضعف البصر ليصل الى درجة تؤثر على حياته اليومية لأن ضعف البصر يتقدم ببطء. شكاوى المرضى لدينا غالبا ما تكون عدم وضوح الرؤية و فقدان الرؤية المفاجئ والشعور بتطاير الأجسام أمام العين.

هل يمكن التشخيص من خلال الفحص المنتظم لقاع العين؟

بالطبع، هو ممكن. بالإضافة الى الفحص الكامل للعين وقاع العين من أجل التشخيص قد يكون هناك حاجة لطرق فحص مساعدة مثل FFA (تصوير الأوعية فلوريسئين) و OCT (التصوير المقطعي بالليزر لقاع العين).

بالإضافة الى ذلك، وباعتبار اعتلال الشبكية السكري عادة ما يؤثر على كلتا العينين ومن اجل تجنب تطور المرض يجب تطبيق رقابة صارمة لنسبة السكر و مستوى الكولسترول في الدم ولمستوى ضغط الدم عند مرضى السكري.

من الذين هم في خطر؟

قد يحدث اعتلال الشبكية السكري عند جميع مرضى السكري ليكن من مرضى السكري من النوع 1 الأول أو من مرضى السكري من النوع 2 الثاني. كلما زادت مدة مرض السكري كلما ازدادت مخاطر اعتلال الشبكية ايضا. لقد تم تحديد اعتلال الشبكية السكري عند حوالي 75% من المرضى الذين يعانون من مرض السكري أكثر من 15 عاما أي عند 3 من أصل 4 مرضى.

هل الوقاية من اعتلال الشبكية السكري ممكنة؟

هناك أبحاث جارية لسنوات عديدة للوقاية من تطور اعتلال الشبكية السكري أو لمنع تقدمها في حالة وجودها. على الرغم من أن هناك دراسات واعدة في هذا الشأن فأنه لحتى الآن لا يوجد علاج دوائي وقائي نهائي يمكن استخدامه لهذا الغرض. لكن الوقاية ممكنة وذلك من خلال التشخيص المبكر لضعف البصر المتعلق باعتلال الشبكية السكري ومن خلال السيطرة على نسبة السكر في الدم وتعقيبها بشكل منتظم. لقد أظهرت دراسات دولية واسعة النطاق متعددة المراكز وبشكل غير قابل للجدل بأن السيطرة على نسبة السكر في الدم لها تأثير في تأخير تطور اعتلال الشبكية السكري وإبطاء في تقدمها في المراحل المبكرة عند مرضى السكري من النوع 1 ومن النوع 2.

ما هي الفترات الزمنية التي يجب فيها اجراء فحص العين السكري؟

عند تشخيص مرض السكري يجب القيام بفحص قاع العين ايضا. إذا كانت شبكية العين طبيعية يجب تكرار الفحص في السنة مرة واحدة. إذا كان اعتلال الشبكية في بدايته يجب تتبعها كل 3-4 اشهر مرة وفقا لشدة المرض. يجب فحص قاع العين كل 4-6 أشهر مرة واحدة في مرحلة البلوغ وما بعدها. خلال فترة الحمل وبعد عام، إن لم يكن هناك اعتلال الشبكية مسبقا يجب ان يكون كل 4 أشهر مرة وإذا كان اعتلال الشبكية موجودا ينصح تتبعها كل 2 شهرين مرة.

اعتلال الشبكية السكري هو واحدة من الأسباب التي تسبب الأضرار للعين على المدى الطويل. تبدأ الآفات الأولى لقاع العين بالظهور بعد حوالي 5 سنوات من ظهور مرض السكري. لكن في مرض السكري نوع 2 يكون المرض موجود من قبل تشخيص بداية السكري بسنين عديدة لأن هذا النوع تكون بدايته مخفية. لهذا، عندما يتم تشخيص مرض السكري نوع 2 يجب اجراء فحص العين أولا. على الرغم من الإختلاف في العديد من الدراسات فأنه من الممكن تحديد اعتلال الشبكية عند 20% من المرضى الذين تم تشخيص بداية مرض السكري نوع 2 لديهم.

داء السكري من النوع 1 يبدأ صاخبا لا سيما في مرحلة الطفولة لذلك غالبا ما يتم تشخيص مرض السكري عندما يكون المرض في بدايته. لهذا السبب هناك وجهات نظر مختلفة فيما يتعلق في توقيت الفحص الأول لعين مرضى السكري من النوع 1. بشكل عام، ينصح إجراء الفحص الأول لعيون الذين أعمارهم ما فوق الـ 10 سنوات في غضون الـ 5 سنوات الأولى اعتبارا من تاريخ التشخيص.

عند القيام بفحص قاع العين يتم فحص الجدار الداخلي للعين أي طبقة الشبكة التي هي بشكل كروي بواسطة المصادر الضوئية والعدسات الخاصة. بسبب تقلص بؤبؤ العين في الضوء، يتم تنقيط قطرة تقوم بتوسيع البؤبؤ لكي يتيح فحص مجال واسع من القاع. ويتم إجراء اختبارات إضافية إذا لزم الأمر.

الحذر من الساد عند مرضى السكري!

يحدث ظهور الساد (الماء البيضاء) عند مرضى السكري ضعف ما يظهر عندغير المصابين بمرض السكري. لكي نتمكن من تصوير الأوعية الدموية للعين والعلاج بالليزر لمرضى الساد المتقدمة يجب إزالة الماء البيضاء. لكن، يجب إيلاء أهمية كبيرة لمراجعة الطبيب لأنه بعد عملية الساد قد ينمو اعتلال الشبكية بشكل اسرع.

العلاج

1 ) العلاج بالليزر

طريقة العلاج الرئيسية المستخدمة حاليا في معالجة عيوب شبكية العين هي التحميل الضوئي ليزر الأرجون. في الوقت الحاضر بالإضافة الى الليزر، إذا كان هناك تشكلات أوعية دموية جديدة أو وذم (تراكم السوائل) في مركز الرؤية فتطبيق الكورتيزون (حقن انترافيتريل تريامسينولون) يعطي نتائج جيدة جدا. إذا كان هناك نزيف شديد في العين يعيق الرؤية أو كان هناك انزلاق لطبقة الشبكية من مكانها نتيجة انكماش تشكلات الأوعية الدموية الجديدة قد يكون هناك حاجة في تطبيق العملية الجراحية التي تدعى " استئصال الزجاجية ".

2 ) حقن الأدوية داخل العين

في السنوات الأخيرة، حقن الكورتيزون و حقن مضاد – VEGF داخل العين هي من الأساليب الأكثر شيوعا في علاج وذمة البقعي السكري. يجب تكرار حقن هذه الأدوية في فترات ما بين 1-3 أشهر. بعض العيون تتجاوب مع العلاج وتتحسن حدة البصر وفي بعض العيون لا نتمكن سوى المحافظة على وضعها الحالي. وهناك ايضا حالات لا تتجاوب مع العلاج.

والحقن داخل العين قد يكون له مضاعفات مختلفة. من أهم هذه المضاعفات هو التهابات داخل العين (التهاب باطن المقلة). وهي بنسبة ما يقارب 0.01% وأولى بوادرها هو انخفاض الرؤية والألم الشديد والإحمرار. في حالة حدوث مثل هذه الحالة عليك الاتصال بطبيبك فورا لعل يتطلب حقنة عاجلة من المضادات الحيوية للعين أو قد يتطلب عملية استئصال الزجاجية. بعض الميكروبات تكون ضارة جدا وقد تسبب فقدان العين على الرغم من جميع العلاجات.

النزيف وتشكل الساد وانفصال الشبكية والزرق هو ايضا من المضاعفات المحتملة الآخرى النادرة.

3 ) جراحة استئصال الزجاجية: إزالة الزجاجي

نزيف الجسم الزجاجي أو انكماش زجاجي شبكية العين يخفض من الرؤية بشكل كبير. قد يطلب طبيب العيون تنظيف النزيف والمكونات الغير طبيعية التي تشكلت من خلال عملية جراحية يجريها (جراحة استئصال الزجاجية). يتم تطبيق هذا عادة بعد إجراء تجارب العلاجات الأخرى. من اجل إعداد العين للعملية الجراحية قد يتطلب لبعض العيون حقن الأدوية قبل إجراء العملية الجراحية بـ 2-7 أيام.