الجفون المتدلية والانتفاخات الواضحة تحت العين عند بعض الأشخاص هي ارثية وتظهر هذه الحالة حتى في سن مبكرة جدا. وعلى مر السنين يترهل جلد الجفن وتظهر الأكياس الدهنية حول مقلة العين نحو الأمام. سقوط جلد الجفن الى الأسفل وبروز الأكياس الدهنية نحو الأمام تعطي الشخص المظهر المسن والهالك. عملية رأب الجفن هي عملية تجديد الأنسجة حول العين من خلال إزالة الأكياس الدهنية والجلد الزائد من الجفن العلوي والجفن السفلي. ومن الممكن إجراء عملية رأب الجفن عن طريق التخدير الموضعي. عادة لا يبقى أي أثر على الجفن بعد هذه العمليات الجراحية.

الجيوب ما تحت العين

تحدث الجيوب تحت العين لأسباب وراثية وبسبب التقدم في السن. وهي عبارة عن فتق الطبقة الدهنية حول مقلة العين بسبب ارتخاء العضلات المحيطة بالعين. الجراحة هي الأسلوب الأكثر فعالية لجيوب ما تحت العين. إذا كان المريض شابا فمن الممكن إزالة الأكياس من خلال الدخول من الجفن ولا يخاط الجلد. إذا كان هناك أشكالية للجلد يعني إذا كان الجلد مترهل وللحد من هذا يتم شد الجلد والعضلة معا نحو الأعلى. للقيام بذلك، يجب الدخول من تحت الرموش وسحب الجلد نحو الأعلى. المستحضرات التجميلية ليس فعالة على الجيوب ما تحت العين.

تدلي الحواجب

كما يمكن إجراء عملية رفع الحاجب بالدخول من الجفن يمكن ايضا إجراءه بطريقة تعليق الحاجب من الجبين. يتم التدخل الجراحي لأنتفاخ الجفن العلوي بعد جعل الحاجب في وضعيته الطبيعية. ولمشكلة استرخاء جلد الجفن العلوي يتم إزالة جلد الجفن العلوي وتنظيف الأكياس الدهنية معا.

إزالة التجاعيد وتجديد الجلد حول العين بواسطة الترددات الراديوية

يمكن الحد من التجاعيد الخفيفة والمتوسطة الشدة الناجمة عن الشيخوخة بدون جراحة وذلك من خلال العلاج بالترددات الراديوية. يزداد انتاج الكولاجين في المناطق التي طبقت عليها علاج الترددات الراديوية مما يؤدي الى تجديد بنية الجلد في تلك المناطق. يجدد الجلد ويخلق نضارة طبيعية للبشرة دون الإضرار بها. ولا يحدث أي فقدان لتعابير الوجه. في هذه التقنية لا يشعر المريض بالألم ولا تتطلب التخدير.