الزرق (الجلوكوما) الخلقي هو أحد أهم الأمراض التي تظهر عند حديثي الولادة. على الرغم من عدم ظهور أي علامات المرض في البداية لكن مع مرور الزمن تتبين عين الرضيع وقد كبرت. بالإضافة الى ذلك هناك أعراض أخرى مثل عدم القدرة على النظر الى الضوء وذرف الدموع بكثرة. في مراحلة لاحقة من هذا المرض إذا تركت دون علاج يلاحظ مع مرور الزمن تعكر الطبقة الشفافة للعين والتبيض التدريجي لها. في هذه الحالة، سيفقد الطفل الرضيع نظره تدريجيا. عندما يتم تشخيص المرض وهو في بدايته فمن خلال العملية الجراحية سيتم خفض ضغط العين ومنه منع فقدان البصر. ولكن عند الرضع الذين يعانون من الزرق الخلقي، قد يرتفع ضغط العين مرة أخرى بعد العملية الجراحية بفترة من الزمن وقد يتطلب إجراء عملية جراحية مرة أخرى. الفرق بين الجلوكوما عند الرضع و الجلوكوما عند الكبار هو ان الجلوكوما عند الرضع هو من النوع الأكثر عنادا وفي بعض الأحيان قد يحتاج الى إجراء عدة عمليات جراحية.

أعراض الجلوكوما الخلقية

ضباب القرنية (عتامة في الطبقة القرنية) هي الظاهرة الأولى التي قد تدرك. ويرافقها زيادة ذرف الدمع والحساسية للضوء وقد يحدث التشنج في جفون العين. تكبر مقلة العين نتيجة ارتفاع ضغط العين. ويمكن التعرف عليها بسرعة أكبر عندما تكون في احدى العينين. ويصعب التعرف عليها عندما تكون في مرحلة البداية وفي كلتا العينين. التشخيص المبكر مهم جدا. والعلاج للمرض هو الجراحة. يتطلب المتابعة على المدى الطويل. بغض النظر عن نوع الجلوكوما من أي نوع كانت فلتكن فهو مرض له القدرة على ترك اضرارا لا رجعة فيها على البصر. لا ينبغي أبدا تجاهل معالجة الجلوكوما. يتم العلاج أحيانا بالأدوية واحيانا يكون مباشرة جراحيا واحيانا بليزر الـ YAG.

هل يمكن الوقاية من فقدان البصر ؟

يمكنك الحد من فقدان البصر للحالات التي يمكن منعها وذلك من خلال الذهاب الى فحوصات العين بشكل منتظم.