هي الغدد التي تسيطر على افرازات الجسم، وتفرز الى الدم الهرمون 3t و 4t، وتقع في القسم الامامي والخلفي للحنجرة بشكل جزأين متناظرين. 

تلعب دورا مهما في توازن الأيض. وتقوم بتنظيم جميع الإجراءات الكيميائية في جسمنا، وتوفر استمراريتها وذلك من خلال الهرمونات التي تفرزها.

المشكلة الرئيسية، سبهها، هو إما عمل الغدة الدرقية بشكل (مفرط) أو عملها بشكل قليل ( قصور في الغدة الدرقية).

اعراض فرط نشاط الدرق، هو: رجفان اليد، والعصبية، وعدم الاستقرار في الحركات، وضعف التحمل تجاه الحرارة، والخفقان، وضعف العضلات، والتعب، وزيادة حركة الأمعاء، واحيانا الإسهال، وفقدان الوزن بدون تطبيق حمية، وتساقط الشعر، وترقق في الجلد، وانكسار الأظافر. وقد تسبب ضعف في القلب مقاوم للعلاج القياسي لا سيما عند المرضى المسنين.

الغدة الدرقية، عادة ما تسبب الأرق، والتعب، والأكتئلب، ونمو اللسان وجفافه. وهي من أكبر المشاكل التي تسبب بزيادة الوزن عند المرضى، وقد تشكل مشكلة عند النساء في المستقبل؛ لأنها تخلق الاضطرابات في الحيض. والى جانب ذلك قد يظهر ارتفاع الضغط، والخشونة والتباطؤ في الحركة، و تسبب النقص في الوعي، وعدم انتظام الامعاء، وغالبا ما تسبب الإمساك.